الأحد، 10 أبريل، 2011

صدفه اعمت عين الحقيقه




التسليم المطلق بأن الامور وجريانها ماهو الى تيسير من رب العالمين
جزء لا يتجزأ من العقيده الاسلاميه 
والايمان المطلق بالقدر وقبوله بخيره وشره
هو عصب ذلك الايمان 


ربما تنقصنا التجربه التي من خلالها نختبر ايماننا وصلابة مبادئنا 

لكن من فضل الله العظيم ومن نعمه التي لا تعد ولا تحصى  
ان يختبرنا بصميم ما نعتقده
فنزداد يقينا بالقضاء والقدر

" وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون "

لاينكر الانسان ان هناك لحظات ضعف  انساني ولايجب ان لايستكثرها الانسان على نفسه
فالرسول عليه الصلاه والسلام قد تعوذ من عين لاتدمع
نعم ابكي
وبعد البكى ببكي

بس وبعدين
..
كانت ليله ممطره من اخر ليالي الشتاء
انتهى بها فصل لم احببه وان حاولت وتحايلت
وكأنه ينهي معه سباتي الشتوي

لكني دعوت الله ان يربط على قلبي برباطه
سبحانه ربي
ودعيت ان  يجعل الخير دربه 
والتوفيق نبراسه 
والهناء قره عينه 

و كانني افقت للتو من سبات طويل
رجعت لحياتي ولذاتي
لست اسيره لمشاعر او لذكرى
لا اشعر بأسى ولا يعتريني حزن
وكان شيئا لم يكن
اكذب ان قلت انها ارادتي وقوه عزيمتي
بل هيا اراده الله يرزعها بنا لتحمل ما قد يصيبنا من احوال الدنيا

يوما بعد يوم ازددت يقينا بأن  ماصابك ماكان ليخطئك وماخطأك ماكان يصيبك

ارجع لحياتي وسيرها اليومي ولعلاقاتي وصداقاتي براحه وانسيابيه  

قبل يومين دعيت لشرب فنجان القهوه في بيت فلانه  

اجلس هناك بجانب تلك المسنه واضحك على تعليقاتها ووهي تثني على سماري الخليجي 
وفجأه تتجمد ابتسامتي
وانا استمع الى تفاصيل حديث فلانه وهيا تسرد تفاصيل التفاصيل عن
موضوع لم اتخيل يوما ان تصلني هذه التفاصيل ومن مصدر موثوق
وجاهدت نظراتي 
واستحلفتها ان لاتفضحني 
لطالما اتهمت بان لي ملامح لا تستطيع ان تخبو معها مشاعري
معقول ان يحبني الله الى هذه الدرجه ان يريني الامور بتلك الدقه
يريد ربي ان يرحني من اي مشاعر ممكن ان تعاود اقتحام ذاكرتي



الهي
ماذا .. منذ متى
اصحيح ماسمعته
!!
قمت بربط التواريخ
والفترات
فوجدتني خارج التاريخ

ربما يستطيع الآخرون الكذب علي 
أو حتى انهم استطاعوا 
لكن كيف لأحساسي ان يكذب على هو الآخر 
كيف لم اشعر 
لماذا آمنت به للمطلق
لماذا تصورت الموضوع بطريقه ارقى 
كل ما اعرفه بالحياه هوقاعده بسيطه
واحد+واحد=2
ليس غلطي ان الآخرين يستطيعون استخراج النتيجه مع كسر
لايهم حينه انا كان عدد او قلب

لا استجدي عطف احساسي
ولن استشيره مره اخرى وستجمد جميع صلاحياته
سنرجع السلطه في يد العقل الراجح
العقل وحده هو ماسأزن به
اعلم وببساطه الآن انني لم اخطئ
هو فقط جرعه وقايه لتحفيز المناعه ضد اي جسم خارجي

ورغم ذلك لازلت ادعو الله
 ان يجعل الخير دربه
  والتوفيق نبراسه 
 والهناء قره عينه

هذه هي انا لا استطيع تحمل اي مشاعر سلبيه قد تلوث طهر نياتي
التي اعلم ان ربي بها يرزقني