الخميس، 16 سبتمبر 2010

صــباح الخيــر









عادت عجلة الحيــاة
من بعد رمضـــان والصيــف
والســفر والعيـــد 
ومواسم زاخرة بالأحــداث
الي فتــره هــدوء
وركـــود استعدادا للموسم الشتوي

لم أكــن كائن شتوي في حياتي ولم يعني لي الشتاء شيئا
كنت اتعجب من أولائك الأشخــاص المتيمين به
شــــــتاء = كــآبــه 
على عكس الصيف والانطلاقــه
وأشعــه الشمس التي تمدني بالحيــاه
كل ذكرياتي صيفيه
حتى طفولتي كانت تعاني من الشتاء
فقد كانت مرحلة الخروج من المنزل وارتداء تلك الجوارب الثقيله  
والفستان الصوفي
من اقسى مامرفي حياتي
ومن المفارقات ان امي تحتفظ به شاهد عيان على كرهي للصوف 
خزانتي الآن لاتحمل الا القليل من الملابس الشتويه

لم يكن الشتاء سوى مرحلة انتقاليه مابين سنه وأخرى
ربما هي ليله رأس السنة الشئ الوحيد الذي ينعشني من بين ايامه
أما حكايتي مع المطر فهي حكاية تروى
يوم هطول المطر يوم شؤم
على عكس البشرالذين يتهللون لرؤيته
ولطالما نهرتني امي عن التشاؤم
فهو خــيرا من الله
ينعش الأرض والأرواح معها
وهي دليل على رضى الرب
حين يجعل السماء علينا مدرارا
لكنني اكــرهه
لدرجة ان احدى صديقاتي قد اعتادت أن 
تتصل صباحا حين ترى المطر لتهون علي كآبه المنظر
ولا ابالغ حين اقول كنت اعيش في سبات شتوي
وبيات لا اخرج الا نادرا
اعلم انني من الكويت
حيث لايتعدى فصل الشتاء شهرين من السنه
والأمطــار شحيحة نسبيا
لكنها عادتي

لكنني في هذه السنه
وفي 2010
سنه النقلــه
كما احب ان اسميها
تغيرت فكرتي
بعد ان انصهرت في صيف الكويت
واعيدت قولبتي
وعلى غير عادتي طبعا
انتظــر الشــتاء
نــــعم انتظر الشتاء
اريد نسمات الصباح البارد 
ورائـــحة القهوة
أن تنعش ذاكرتي 
لتحيي فيني  
ذكريات لشتاء غير تاريخي
 منظر السماء وهي تحمل تدرجات اللون الرمادي
لم يشعرني سوا بالدفء
ولم تكن زخات المطر ترعبني
بل اتت متناغمه جدا مع ألحان على البـــال
لدي حاله غريبه فقد لا امل وانا اردد نفس الاغنيه طوال المشوار
لا اشعر بالملل
وربما هي حالة تــــوحد من نوع خاص
احب حالاتي
لذلك ترتبط كل فتره بأغنيه معينه
ورائحه معينه





لست الشخصيه الرومانسيه او الحالمه
او التواقه لمعايشه كلمات الأغنيات
ولا تعجبني ان يتم تفصيل الأغنيه لحاله الشخص وان يشعر انها تحاكي واقعه
ولا اهتم بعمر الاغنيه او انتمائها بقدر ماتتركه لدي من احساس  
وحــده الاحساس والانطباع الذي تتركه هو ما يعنيني
حتى لو كانت موسيقى مجرده من الكلمات
او ان تكون الاغنيه كلمات قصيده لشاعر
وصل باحساسه لمرحلة التجلي
 كلمات اسمى من الأشخاص وارقى من الواقع
اكبر من ان تحدد بشخوص معينه
وجود شخص يشعر بما تشعر
تجاه الكلمة
واللحن
وان تلامس الكلمات  احساسه بنفس طريقتك
هي لحظة لاتتكرر عادة
فتصبح اسير اللحظة والكلمة
وتكون في حاله حب مع الاغنيه
وليس بالضروره قصة حب





الشتاء في طريقه الينا
ولو لفترات قصيره
لكنني ولأول مره انتظــره
ليجلـــي احساسي
وولصفاء ذهني اكبر
نتزود به لأيامنا القادمــه
ولراحه احسبها بين ايامه
احببت حالة حبي للشتــاء

 وفي حاله حب مع كلمات هذه الاغنيه

http://www.youtube.com/watch?v=IMrSDwF3Wy8

:)

هناك 4 تعليقات:

Engineer A يقول...

انا عاد للحين لازلت ما احب البرد وأكره فصل الشتاء ..

أعتبر نفسي كائن صيفي 100% بس فعلاً مع حرارة جونا والغبار يحن الواحد لأجواء لطيفة ونسمات عليله ولفحة بارد عابرة .. من وقت لي الثاني :)

بـــــقــشة يقول...

ياهلا باجنيراتنا
والله انا اول مرا اقعد بالصيف وجربت حر ماشفتا بحياتي تغيرت فكرتي عن الصيف عموما
ماسافرت وعانيت من الجو فعلا :))

مـي يقول...

أهم شي إنج صرتي تحبين الشتا..

الصيف حلو ، بانطلاقته ونشاطه وألوانه..

لكن الشتاء ينافسه بحميميته واحتواءه ورومانسيته..

الشتا قرب

وكل مطر ، وانتي بخير

بـــــقــشة يقول...

مي
واتنتي بخير
اظاهر ماراح احب الشتا بعمري كله :))